منطقة إعلانية



منطقة إعلانية



وزير التعليم يؤكد أن الدولة تشهد تنمية شاملة على كافة المحاور


أكد الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني أن الدولة تشهد تنمية شاملة على كافة المحاور وهذا يمثل تحديات للمستقبل خاصة بسوق العمل ووظائف المستقبل ، وكيفية اعداد الاجيال لما هو قادم .

وقال وزير التعليم -في كلمة له خلال افتتاح مجمع الوثائق والاصدارات المؤمنة إنه بناء على توجيهات الرئيس السيسي هناك رحلة لتطوير التعليم المصري لتربية الاجيال للمستقبل للوظائف الجديدة ، مشيرا الى انه ما تم انجازه في اخر عدد من السنوات كثير جدا كتطوير الامتحانات والمناهج والمدارس .

وأضاف أن هناك الكثير من القضايا تخص التعليم سيتم حلها عبر التعاون مع مجمع الوثائق والاصدارات المؤمنة ، لافتا الى انه يتم بناء الاف الفصول ومدارس جديدة ، وهناك بنية تكنولوجية في المدارس الثانوية بالتعاون مع مؤسسات الدولة ، واستثمرت الدولة في المحتوى الاليكتروني والمنصات الاليكترونية التي تمتلك الدولة منها الكثير .

وقال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني ، إن مشروع الهوية الرقمية للطلاب سيحل مشاكل كانت موجودة مزمنة استكمالا لرحلة التحول الرقمي التي تقوم بها الوزارة لتطوير التعليم .

وأشار إلى أن منظومة التعليم قبل الجامعي منظومة ضخمة جدا ، داخلها 23 مليون طالب ومليون و600 الف معلم و 55 الف مدرسة ، وحجم المعلومات والبيانات المطلوبة لحوكمة تلك المنظومة التي تتحرك بشكل شبه يومي ضخم جدا .

واوضح أن الدولة استثمرت الكثير جدا في المحتوى الالكترونية والمنصات الالكترونية التي تمتلك الدولة منها الكثير ، وهذا التحول الرقمي وراءه كمية كبيرة من البيانات وتأمينها وتحريكها شيء ليس بالسهل .

ونوه إلى أنه يتم إعادة النظر في التعليم الفنى من الصفر ويتم بناء مدارس التكنولوجيا التطبيقية ، وتدريب وتأهيل مليون ونصف مليون معلم .

ولفت الى انه منذ مارس 2019 الى مارس 2021 ما يقترب من 48 مليون امتحان الكتروني ، والبيانات التي وراءها وتأمينها ووضع الاسئلة ووضع نتائج الطلاب كلها قضايا بها تحديات كبيرة جدا .

ونوه وزير التعليم الى أن الهدف من هذا الجهد يصب في بناء الشخصية للطفل المصري وتأهيله لمستقبل يستطيع فيه الحفاظ على كل ما يتم انجازه واستكماله ، مشيرا الى أن هناك تحديات كلها مرتبطة بفكرة الحصول على بيانات كاملة ودقيقة ومؤمنة ومحدثة .

 

وقال وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، “نحتاج البيانات لوضع صورة دقيقة لكثافات الفصول والرد علي قضايا عجز المعلمين حول الجمهورية واكتشاف الموهوبين الذين يطالب الرئيس السيسي بمتابعتهم، ونقوم بحوكمة منظومة التغذية المدرسية، حيث تقدم الدولة يوميا 11 مليون وجبة، فهل يستفيد بهم الطلاب أو يحدث بهم هدر”.

وأضاف شوقي خلال افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي مجمع الإصدارات المؤمنة والذكية،وضعنا أيضا منظومة توزيع وطباعة الكتب المدرسية، فلدينا 10 كتب لحوالي 20 مليون طالب، أو مايعادل 200 مليون كتاب سنويا، كما وضعنا أيضا منظومة توزيع أجهزة التابلت، وحوكمة المدراس الخاصة والدولية، والصيانة الدورية للأبنية، كلها أمور تحتاج لصورة مركزية ومعلومات محدثة.

وأكد شوقي أن الهدف من المشروع الذي نتعاون فيه مع هذا الصرح تكوين قواعد بيانات مركزية لعمل هوية رقمية لثلاث عناصر، أولها الطلاب، وثانيها المعلمين وثالثها الأبنية.

واستعرض شوقي عناصر الهوية الرقمية للطلاب والتي تتضمن المهارات الحياتية، الولاء والانتماء، القدرات الرياضية، السمات الشخصية، السلوك، الحالة الصحية، المعرفة.

وأشار إلي أنه سيتم إعطاء كل طالب في رياض الأطفال كارت به مجموعات من التطبيقات تسجل رحلة الطفل من أول رياض الأطفال وحتي الوصول لنهاية المرحلة الثانوية، وحصر الحالة الصحية والسمات الشخصية والسلوك والقدرات الرياضية والفنية والتحصيل الأكاديمي، وهل يعاني صعوبات التعلم أو من ذوي القدرات الخاصة.

واستعرض شوقي أيضا الهوية الرقمية للمعلمين، والتي تتضمن تسجيل أداءهم التدريسي، ورحلتهم التدريبية، والتنمية المهنية المستدامة، وحالتهم الصحية، والتاريخ الوظيفي، والسلوك، والسمات الشخصية في مكان واحد، وذلك لمعرفة نقاط الضعف ومعالجة عجز المعلمين، وإثابتهم علي الأداء الجيد، مشيرا إلي أن هذا الكارت مرتبط أيضا بنقط تحفيزية لمن يؤدي أداء جيد بهذا النظام.

واستعرض شوقي أيضا عناصر الهوية الرقمية للمدارس والأبنية التعليمية والتي تتضمن التاريخ الإنشائي، تصنيف المدرسة، عدد الفصول، عدد المدرسين، تاريخ الصيانات للمباني، البنية التكنولوجية، الكثافات وعجز المعلمين.

وأوضح وزير التربية والتعليم أنه تم وضع الهوية الرقمية للطلاب لتحديد القدرات المناسبة لسوق العمل، ومعرفة النصائح الموجهة للطلاب عند وصولهم لأخر مرحلة تعليمية بناء علي تاريخهم المسجل، ومهاراتهم واكتشاف الموهوبين ومتابعتهم كل علي حدة.

وتابع “كما يتم وضع خريطة جغرافية للإمكانات البشرية لحوالي 23 مليون طالب، ومعالجة مواطن الضعف لدي هؤلاء الطلاب”.

وقال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني نعمل في برنامج تتبع كل كتاب مدرسي يخرج من المطبعة مستهدف طالب معين ولا يذهب إلى المخازن أو يتم بيعه في مكتبات ولا يحدث تزوير او اختراق للملكية الفكرية لأن هذه قضايا تاريخيا مزمنة .

وأضاف شوقي أن التغذية المدرسية نريد أن نربطها مع الحالة الصحية ونستطيع أن نعطي الطالب الذي يعاني من انيميا وجبة مناسبة لحالته، والذي يعاني من تقزم وجبة مناسبة لحالته الصحية .

وأوضح شوقي أن الشهادات المؤمنة والوثائق بدأنها في العام الماضي وتم توفير التمويل لمدة 3 سنوات بمشروع بهذا الحجم و أصدرنا شهادات مؤمنة للثانوي العام والفني في العام الدراسي الماضي خلال فترة كورونا، وحاليا نعمل على إصدار الشهادات هذا العام للثانوية العامة والتعليم الفني والاعدادية وندرس المخطط الزمني لإطلاق كارت المعلم والطالب وسنبدأ بمحافظة او اثنين وبعد ذلك نعمل على توسيع مساحة تطبيقه.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل على إصدار كروت الطلاب والمعلمين وإدخال المعلومات عليها وتحديثها وتأمينها، ومن ضمن هذه المعلومات نتائج الطلاب للامتحانات الالكترونية في جميع الامتحانات والامتحانات نفسها، وكنا نتحدث عن تأمين المعلومات ويتم تأمين كل هذا في مكان يستحيل اختراقه او تغيير هذه البيانات وكل طالب سيكون لديه القدرة في الحصول على تاريخه الأكاديمي أو تاريخ المعلم الوظيفي في أي وقت بتجميع هذه المعلومات .

وأوضح أنه نعمل على ميكنة دورة العمل الخاصة بمشكلة تؤرق كل الناس هي التقديم والنقل بين المدارس، لافتا إلى أن الحوكمة ونقلها وميكنتها ستساعد في ارتياح أولياء الأمور .

وقال شوقي إن النتائج المرجوة هي تجميع المعلومات وإصدار الكروت وتحديثها بشكل مستمر وتقديم الخدمات لذوي الهمم لأن الوزارة ستعمل على متابعتهم والتعامل المناسب مع صعوبات التعلم .

المصدر: أ.ش.أ

لمتابعة الاخبار اولا بأول اضغط للاشتراك فى النسخة الورقية او الالكترونية من جريدة البورصة

منطقة إعلانية

نرشح لك


https://mapp.alborsanews.com/2021/04/07/1434310